منتديات الفن الاسلامي الملتزم


أجمل الأناشيد الإسلامية على الإطلاق تجدها ...هنا...
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yaakoub

avatar

الجنس : ذكر
البلد :
المشاركات : 315
مزاجي :
نشاط العضو : 37231
الوسام :

مُساهمةموضوع: وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه   الخميس ديسمبر 01 2011, 15:28



الحمد لله الذي خلّص قلوب عباده المتقين من ظُلْم الشهوات ، وأخلص عقولهم عن ظُلَم الشبهات

أحمده حمد من رأى آيات قدرته الباهرة ، وبراهين عظمته القاهرة ، وأشكره شكر من اعترف بمجده وكماله

واغترف من بحر جوده وأفضاله وأشهد أن لا إله إلا الله فاطر الأرضين والسماوات ، شهادة تقود قائلها إلى الجنات

وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله ، وحبيبه وخليله ، والمبعوث إلى كافة البريات ، بالآيات المعجزات

والمنعوت بأشرف الخلال الزاكيات صلى الله عليه وعلى آله الأئمة الهداة ، وأصحابه الفضلاء الثقات

وعلى أتباعهم بإحسان ، وسلم كثيرا

أما بعد :

فإن اصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها،

وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار

ــــ أعاذنا الله وإياكم من النار ــــ
يقول تعالى بعد ذكر الزمان وذكر ما يقع فيه من أعمال بني آدم : ( وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ) وطائره : هو ما طار عنه من عمله ، كما قال ابن عباس ومجاهد وغير واحد : من خير وشر ، يلزم به ويجازى عليه ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ) [ الزلزلة : 5 ، 6 ] ، وقال تعالى : ( عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) [ ق : 17 ، 18 ] ، [ ص: 51 ] وقال تعالى : ( وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم ) [ الانفطار : 10 - 14 ] ، قال : ( إنما تجزون ما كنتم تعملون ) [ الطور : 16 ] وقال : ( من يعمل سوءا يجز به ) [ النساء : 123 ] .

والمقصود أن عمل ابن آدم محفوظ عليه ، قليله وكثيره ، ويكتب عليه ليلا ونهارا ، صباحا ومساء .

وقال
الإمام أحمد : حدثنا قتيبة ، حدثنا ابن لهيعة ، عن أبى الزبير ، عن جابر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لطائر كل إنسان في عنقه " . قال ابن لهيعة : يعني الطيرة .

وهذا القول من ابن لهيعة في تفسير هذا الحديث ، غريب جدا ، والله أعلم .

وقوله [ تعالى ] (
ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا ) أي : نجمع له عمله كله في كتاب يعطاه يوم القيامة ، إما بيمينه إن كان سعيدا ، أو بشماله إن كان شقيا ) منشورا ) أي : مفتوحا يقرؤه هو وغيره ، فيه جميع عمله من أول عمره إلى آخره ( ينبأ الإنسان يومئذ بما قدم وأخر بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ) [ القيامة : 13 - 15 ] ؛ ولهذا قال تعالى : ( اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) أي : إنك تعلم أنك لم تظلم ولم يكتب عليك غير ما عملت ؛ لأنك ذكرت جميع ما كان منك ، ولا ينسى أحد شيئا مما كان منه ، وكل أحد يقرأ كتابه من كاتب وأمي .

وقوله [ تعالى ] (
ألزمناه طائره في عنقه ) إنما ذكر العنق ؛ لأنه عضو لا نظير له في الجسد ، ومن ألزم بشيء فيه فلا محيد له عنه ، كما قال الشاعر : .




اذهب بها اذهب بها طوقتها طوق الحمامة



قال قتادة ، عن جابر بن عبد الله ، رضي الله عنه عن نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا عدوى ولا طيرة وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه " . كذا رواه ابن جرير .

وقد رواه الإمام عبد بن حميد ، رحمه الله ، في مسنده متصلا فقال : حدثنا الحسن بن موسى ، حدثنا ابن لهيعة ، عن
أبي الزبير ، عن جابر [ رضي الله عنه ] قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " طير كل عبد في عنقه " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا علي بن إسحاق ، حدثنا عبد الله ، حدثنا ابن لهيعة ، حدثني يزيد : أن أبا الخير حدثه : أنه سمع عقبة بن عامر [ رضي الله عنه ] يحدث ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ليس من عمل يوم إلا وهو يختم عليه ، فإذا مرض المؤمن قالت الملائكة : يا ربنا ، عبدك فلان ، قد حبسته ؟ فيقول الرب جل جلاله : اختموا له على مثل عمله ، حتى يبرأ أو يموت " . [ ص: 52 ]

إسناده جيد قوي ، ولم يخرجوه .

وقال معمر ، عن قتادة : (
ألزمناه طائره في عنقه ) قال : عمله . ( ونخرج له يوم القيامة ) قال : نخرج ذلك العمل ( كتابا يلقاه منشورا ) قال معمر : وتلا الحسن البصري ( عن اليمين وعن الشمال قعيد ) [ ق : 17 ] يا ابن آدم ، بسطت لك صحيفتك ووكل بك ملكان كريمان ، أحدهما عن يمينك والآخر عن يسارك فأما الذي عن يمينك فيحفظ حسناتك ، وأما الذي عن يسارك فيحفظ سيئاتك ، فاعمل ما شئت ، أقلل أو أكثر ، حتى إذا مت طويت صحيفتك فجعلت في عنقك معك في قبرك ، حتى تخرج يوم القيامة كتابا تلقاه منشورا ( اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) قد عدل - والله - عليك من جعلك حسيب نفسك .


تفسير ابن كثير






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ocean heart

avatar

الجنس : انثى
البلد :
المشاركات : 110
مزاجي :
نشاط العضو : 27499
الوسام :

مُساهمةموضوع: رد: وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه   الإثنين ديسمبر 12 2011, 11:10

شكرا على الموضوع المميز

وعلى الدقه فى اختيار كل ما هو مفيد

ننتظر المزيد من المواضيع الجميله

ارجوا تقبل مرورى المتواضع

لك كل التحيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفن الاسلامي الملتزم :: قسم الشريعة والسنة الاسلاميتين :: القرآن الكريم-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
»  وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه
الإثنين ديسمبر 12 2011, 11:10 من طرف ocean heart

» أنشودة الحج المنشد جلول
الإثنين ديسمبر 12 2011, 11:08 من طرف ocean heart

» رسالتي الى لساني
الجمعة ديسمبر 09 2011, 11:38 من طرف ocean heart

»  فضل شهر الله المحرم وصيام عاشوراء
الجمعة ديسمبر 09 2011, 11:36 من طرف ocean heart

»  العمل بالحديث أم بالمذاهب....شيخ الإسلام ابن تيمية
الجمعة ديسمبر 09 2011, 11:33 من طرف ocean heart

» احذر رمي الحجارة في الماء! !!!!
الإثنين ديسمبر 05 2011, 14:30 من طرف ocean heart

»  سقوط لا يعادله غير الموت
الجمعة ديسمبر 02 2011, 15:11 من طرف ocean heart

»  خطـان متوازيـان
الجمعة ديسمبر 02 2011, 15:06 من طرف ocean heart

»  روائع و فوائد من سورة يوسف
الخميس ديسمبر 01 2011, 15:26 من طرف yaakoub

»  لا يغيـر الله ما بقـوم حتى يغيـروا ما بأنفسـهم--هــــام--
الخميس ديسمبر 01 2011, 15:23 من طرف yaakoub